الأخبار

Post Top Ad 2

معرفة الفرق بين مغص الدورة الشهرية ومغص الحمل

الدورة الشهرية,الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل,الحمل,علامات الحمل مع نزول الدورة الشهرية,علامات الحمل,الفرق بين مغص اول الحمل ومغص الدورة الشهرية,الفرق بين مغص البطن اول الحمل ومغص الدورة الشهرية,علامات الحمل قبل الدورة,الفرق بين مغص البطن اول الحمل ومغص البطن للدوره الشهريه,الدورة الشهرية والحمل,هل المغص المتقطع من اعراض الحمل,اعراض الدورة الشهرية والحمل,أعراض الحمل قبل الدورة الشهرية,مغص الدورة في بداية الحمل,الفرق بين الدورة والحمل,علامات الحمل وقرب الدورة الشهرية

ما هو الفرق بين مغص الدورة ومغص الحمل

هل المغص الشديد من علامات الحمل؟ الكثير من الإناث البالغات يُعانين من مغص الدورة Menstrual Pain، والذي يتمثلُّ بآلامٍ وتشنُّجاتٍ في منطقة أسفل البطن، وقد يصعُب على البعض التفريق بين مغص الدورة ومغص الحمل، حيث إن النساء الحوامل قد يشعرن أيضًا بالمغص،حيث سيتمُّ توضيح أهم الفروقات بينهم في ما يأتي:


مغص الدورة

ما هو مغص الدورة؟ إن مغص الدورة هو تلك الآلام والتّشنّجات المُصاحبة للدورة الشّهرية، والتي قد تبدأ قبلها بيومٍ أو يومين، وعادةً ما تستمر لمدة يومين أو ثلاثة، وتتراوح شدّة وشكل هذه الآلام والتّشنّجات، فقد تكون حادةً أو خفيفة، وقد تكون ألمًا مستمرًا، أو على شكل نبضات، وقد يتسبّب في التأثير على الحياة اليوميّة، ومن الجدير بالمعرفة أنّ أكثر من نصف النّساء يعانين من الآلام وعدم الرّاحة في فترة الدّورة الشّهرية، وأنّ نسبة 10% منهنّ يعانين من عجزٍ في ممارسة حياتهنّ في هذه الفترة.


من الممكن أن يكون مغص الدورة خفيفًا أو شديدًا ويختلف ذلك من امرأةٍ إلى أخرى.

 

مغص الحمل

ما هو مغص الحمل؟ إن مغص الحمل هو أمرٌ شائع، فتشعر الحامل بألمٍ في البطن، قد يكون خفيفًا أو حادًا أو على شكل وخزات، ولكن إذا كان الألم غير طبيعي، فلا بدّ من مراجعة الطبيب،وقد تكون الآلام والتّشنّجات التي تشعر بها الحامل، مشابهةً لتلك المصاحبة للدورة الشهرية، ولكنها قد تكون أحيانًا في أسفل المعدة، أو أسفل الظهر، وقد تعاني الحامل من المغص لمدة أسابيعٍ أو أشهر.


من الممكن أن تشعر المرأة الحامل بمغصٍ لديها إلا أنّه يختلف عن مغص الدورة.

 

ما هو الفرق بين أسباب مغص الدورة ومغص الحمل؟

ما هي أهم الأسباب التي من الممكن أن تؤدّي إلى حدوث كلٍ من مغص الدورة ومغص الحمل؟ لا بدّ من معرفة أسباب الشعور بالمغص، حيث إنّ المغص ينتج عن أسبابٍ مختلفة، وعلى الرّغم من ذلك، فإنّ ظهور أحد هذه الأسباب لدى المرأة، لا يعني بالضرورة أنها ستعاني من المغص، كما أنّ المغص قد ينتج عن أسبابٍ أخرى غير المذكورة، لذا لا بد من زيارة الطبيب المختصِّ واستشارته، حيث إن الطّبيب هو من يستطيع التّشخيص السّليم وتحديد السّبب، وسيتمّ الحديث عن أهم أسباب المغص فيما يأتي:

 

أسباب مغص الدورة

ما أسباب مغص الدورة؟ خلال دورة الحيض الشهرية الطبيعية، يتمّ تكوين بطانة الرّحم، استعدادًا للحمل، ولكن إذا لم يتم تخصيب البويضة بعد الإباضة، فإنّ مستويات هرمون الإستروجين والبروجستيرون تنخفض، وبالتالي تتلاشى بطانة الرّحم، وعندها يتم إطلاق مركبات تُسمى البروستاجلاندين، وتحفّز مركّبات البروستاجلاندين عضلات الرحم على الانقباض، وعندما تنقبض عضلات الرحم، تعمل على تقليل تدفق الدم إلى بطانة الرحم، وبالتالي يمنع توصيل الأكسجين إلى نسيج بطانة الرحم، فينهار هذا النسيج ويتلاشى ويبدأ دم الدورة الشهرية بالخروج من الجسم، حيث يتسبّب ذلك كلّه في الشعور بالألم.


وبالرغم من الأسباب والتفسيرات العلميّة لهذا الألم إلا أنّ هناك أسبابًا أخرى من شأنها أن تؤدي إلى زيادة الشعور بمغص الدورة، وزيادة الألم وحدّته، ومن أهمها ما يأتي:

  • تكيُّس المبايض.
  • استخدام اللّولب.
  • التهابات الأعضاء التناسليّة.
  • الأورام الليفيّة.
  • ضيق عنق الرحم.


يُعدّ مغص الدورة أمرًا طبيعيًا، إلا أنّ هناط أسبابٌ أخرى قد تزيد من شدته.

 

أسباب مغص الحمل

ما أسباب مغص الحمل؟ قد تشعر الحامل بآلامٍ في البطن،على جانبي المعدة، نتيجةً لتمدد الأنسجة الداعمة للرّحم الذي ينمو ويكبر، وكما قد ينتقل الألم للفخذين والسّاقين، وهذا سببٌ طبيعي للشعور بالألم ضمن الحدّ طبيعي، إلا أن هناك أسبابًا أخرى قد تزيد من احتمالية الشعور بالمغص، حيث قد يكون بعضها أسبابًا خطرة، بينما يُعدّ بعضها الآخر أقل خطورة، ومن هذه الأسباب:

  • الإمساك.
  • الارتجاع المريئي.
  • احتباس البول.
  • تكيّس المبايض.
  • الأورام الليفية.
  • حصى المرارة.
  • التهاب المرارة.
  • التهاب الزائدة الدّودية.
  • التهاب الكلى.
  • انفصال المشيمة.


قد يكون مغص الحمل الشديد أو المستمر ناتجًا عن أسبابٍ خطرة، تستدعي مراجعة الطبيب.

 

الأسباب

مغص الدورة

مغص الحمل

الإمساك

لا يوجد

يوجد

احتباس البول

لا يوجد

يوجد

الالتهابات

يوجد

يوجد

الارتجاع المريئي

لا يوجد

ضيق عنق الرّحم

يوجد

لا يوجد

انفصال المشيمة

لا يوجد

يوجد

تكيّس المبايض

يوجد

يوجد

الأورام اللّيفية

يوجد

يوجد

اللولب

يوجد

لا يوجد

 

ما هو الفرق بين أعراض مغص الدورة ومغص الحمل؟

تصاب المرأة بمغص الدورة الشهرية والذي يكون سببه المباشر انسلاخ بطانة الرحم وقد تتراوح شدة الأعراض من خفيفة إلى شديدة، كما أن الإصابة بمغص الحمل شائع عند النساء وقد يكون السبب الرئيس لحدوثه هو تمدد أنسجة الجسم، وسيتم توضيح الأعراض المصاحبة لكل مغص منهما:

 

أعراض مغص الدورة

قد يحدث خلال الدورة الشهرية تشنجات في أسفل البطن، وقد تعاني المرأة أيضًا من بعض هذه الأعراض المصاحبة لمغص الدورة الشهرية وهذه الأعراض تشمل:

  • آلام أسفل الظهر.
  • ألم في الساق.
  • غثيان.
  • قيء.
  • إسهال.
  • صداع.
  • ضعف.
  • تهيج.
  • نوبات من الإغماء تحدث في الحالات الشديدة.


فلمغص الدورة أعراضٌ مختلفة، قد تعاني منها بعض الإناث.

 

ما هي أعراض مغص الحمل

تحدث أعراض مغص الحمل في أغلب الأحيان ما بين 18 إلى 24 أسبوعًا، وينصح -إن كانت هذه الأعراض شديدة- بمراجعة الطبيب الذي يقدم الرعاية الصحية للمرأة لأن هذه الأعراض قد تشير إلى مشاكل كانفصال المشيمة أو حدوث ولادة مبكرة أو أمراض في المرارة أو التهاب الزائدة الدودية ومن هذه الأعراض:

  • آلام شديدة في البطن.
  • تقلصات في البطن.
  • نزيف.
  • حمى.


على الحامل مراقبة الأعراض المصاحبة للمغص، وإخبار الطبيب بأي مشكلةٍ تواجهها.

 

الأعراض

مغص الدورة

مغص الحمل

ألم أسفل الظهر

يوجد

يوجد

ألم السّاقين

يوجد

يوجد

ألم أسفل البطن

يوجد

يوجد

صداع

يوجد

يوجد

حمّى

لا يوجد

يوجد

تهيّج

يوجد

لا يوجد

إسهال

يوجد

لا يوجد

نزيف

يوجد

يوجد

إغماء

يوجد

لا يوجد

 

ما هو علاج مغص الدورة الشهرية ومغص الحمل

يقوم الطبيب المختص بالولادة بتشخيص المغص الذي تعاني منه المرأة وتحديد أسبابه وذلك يساعد على اختيار العلاج الصحيح والمناسب للمغص، سواءً كان مغص الدورة الشهرية أو مغص الحمل وسيتم توضيح علاج كل منهما:

 

علاج مغص الدورة الشهرية

يعتمد علاج مغص الدورة الشهرية على شدة الألم ومدة حدوثه، كما أن هناك أيضًا عدة خياراتٍ يمكن للمرأة أن تختار منها ما يناسبها، وتشمل هذه الخيارات العلاجية ما يأتي:

  •  استخدام الأدوية: كتناول المسكّنات مثل الأسيتامينوفين، أو مضادات الالتهابات غير السترويدية، وتؤخذ هذه الأدوية دون وصفة طبية.
  • العلاجات المنزلية: تساعد العلاجات المنزلية كوضع وسادة لتدفئة منطقة الحوض أو الظهر، أو تدليك البطن، أو تناول الفيتامينات، مثل: فيتامين ب، والأحماض الدهنية أوميغا 3، والكالسيوم، والمغنيسيوم في تخفيف الآلام.
  • عملية جراحية: كاستئصال الأورام الليفية أو الأورام الحميدة أو استئصال الرحم بشكل كامل.


وقد أجريت بعض الدراسات التي تتعلق بعلاج مغص الدورة وتخفيفه، وقد كانت نتيجة دراسةٍ نُشرت في عام 2017 "أنّ النساء اللواتي مارسن رياضة اليوجا 30 دقيقة يوميًا، ليومين في كل أسبوع، لمدة 12 أسبوعًا في المنزل، كان لديهن تحسن كبير في آلام الدورة الشهرية".


فيمكن السيطرة على الألم بعدة طرق، ويتم اختيار الطريقة المناسبة حسب الحالة.

 

علاج مغص الحمل

كيف يمكن علاج مغص الحمل؟ من الطبيعي أن تشعر الحامل، وخاصةً في الشهور الأولى من الحمل، ببعض الآلام والتقلّصات أو التشنّجات في منطقة البطن، فيكون عليها مراقبة هذه التقلّصات ومدى تكرارها، فإذا كانت طبيعية وليست شديدةً أو مخيفة، فتستطيع أن تقوم ببعض الأمور التي من شأنها أن تخفف الآلام والتقلّصات، ومن هذه الأمور:

  • تغيير وضع الجلوس، أو الاستلقاء، وأخذ قسطًا من الرّاحة.
  • التخلّص من التّوتّر، وتخفيف الجهد المبذول، حيث إن حدوث التقلّصات قد يكون ناتجًا عن التّوتّر.
  • أخذ حمام دافىء، أو وضع قربة ماءٍ دافىءٍ على مكان الألم.


يمكن القيام ببعض الممارسات التي تستطيع الحامل من خلالها أن تخفف من مغص الحمل.

 

متى يجب التوجه إلى الطبيب؟

ما هي أهم العلامات التي تستدعي زيادة الطبيب؟ قد تشكّل الآلام والتّشنّجات مصدر قلقٍ للحامل، وقد تتردّد في الذهاب إلى الطبيب، ولكن على الحامل عدم تجاهل وضعها، ويجب عليها التوجه إلى الطبيب مباشرةً إذا كانت الآلام والتّشنجات والتّقلّصات تتصف بما يأتي:

  • شديدة وغير طبيعية.
  • متكررة، بحيث إنها تتكرر أكثر من خمس مراتٍ في الساعة.
  • أن تكون مصاحبةً لنزيفٍ مهبلي، أو خروج سوائل من المهبل.

ليست هناك تعليقات:

Post Bottom Ads

???????

Unisoft Software