الأخبار

Post Top Ad 2

سرطان الرحم كيف يحدث وما هي أعراضه وكيفية علاجه

 سرطان الرحم,سرطان عنق الرحم,اعراض سرطان عنق الرحم,اسباب سرطان الرحم,سرطان,علاج سرطان الرحم,اعراض سرطان الرحم,ماهي اعراض سرطان الرحم,عنق الرحم,علاج سرطان عنق الرحم,اسباب سرطان عنق الرحم,ماهي اعراض سرطان عنق الرحم,اعراض سرطان عنق الرحم المبكرة,اعراض سرطان عنق الرحم بالتفصيل,سرطان الرحم الخبيث,سرطان الرحم بالصور,سرطان الرئة,اعراض سرطان الرحم المبكرة,الرحم,اورام الرحم,أسباب سرطان الرحم,سرطان الرحم عوارض,أعراض سرطان الرحم,سرطان الرحم وعلاجه,سرطان الرحم الحميد,سرطان الرحم اعراضه,سرطان الرحم والجماع



ما هو سرطان الرحم

يُعدّ سرطان الرحم أحد أنواع السرطان التي تصيب الجهاز التناسليّ للمرأة، إذ أنّ الرحم هو الجزء من الجهاز التناسليّ الذي ينمو ويتطوّر به الجنين ويحافظ على بيئةٍ مناسبةٍ لنموّه، ولسرطان الرحم عدّة أنواعٍ مختلفة، إلّا أنّ معظم هذه الأنواع تبدأ بانتشار الخلايا السرطانيّة في الأنسجة والخلايا المُبطّنة للرحم، وهو ما يُسمّى بسرطان بطانة الرحم، ومن المهم معرفته أنّ سرطان الرحم يبدأ بالظهور عادةً في فترة ما بعد انقطاع الطمث، أو ما يُسمّى بسنّ اليأس، كما أنّ نسبة الإصابة به تزداد لدى النساء اللواتي يعانين من السُّمنة، واللواتي يتناولن علاجاتٍ هرمونيّة بديلة كالإستروجين لسنواتٍ وفتراتٍ طويلة، وسيتمّ الحديث في هذا المقال عن أعراض سرطان الرحم ومعلوماتٍ عنه.

ما هي أعراض سرطان الرحم

بشكلٍ عام، فإنّ سرطان الرحم يصيب الفئة من النساء اللواتي تخطّين سن اليأس وفترة انقطاع الطمث كما تم الذكر سابقاً، لهذا السبب فإنّ حدوث أيّ نزف مهبليٍّ يُعدّ أمراً غير طبيعيٍّ وقد يعدّ مؤشراً على وجود خطرٍ ما، أي أنّ حدوث ذلك يستدعي ويستوجب اتخاذ الإجراءات التشخيصيّة اللازمة من قبل الطبيب المُختصّ لمعرفة السبب الذي أدى إلى ذلك بالرّغم من أنّ العديد من حالات النزف المهبليّ لا يكون السبب في حدوثها هو الإصابة بسرطان الرحم أو أي نوعٍ آخر من السرطان، إلّا أنّه وبشكلٍ عام فإنّ أعراض سرطان الرحم تعتمد على مدى تقدّم السرطان وشدّته،ومن أهم أعراض سرطان الرحم ما يأتي:

  • الإفرازات المهبليّة الدمويّة وغير الطبيعيّة، حيث قد تكون هذه إفرازاتٌ دمويّة أو إفرازات مائيّة، وقد يحدث ذلك ما بين الدورة الشهريّة والأخرى.
  • زيادةٌ في شدّة وغزارة الدورة الشهريّة .
  • الشعور بألمٍ غير طبيعيّ في منطقة أسفل البطن.
  • الشعور بألمٍ أثناء عمليّة الجماع.
  • الشعور بألمٍ شديدٍ في منطقة الظهر، الحوض، الأقدام.
  • فقدانٌ في الشهيّة.
  • الشعور بالتعب الجسديّ العام والإرهاق.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيّؤ.
  • الشعور بوجود كتلةٍ في منطقة البطن وخاصّة في الحالات المتقدّمة من سرطان بطانة الرحم.
  • فقدانٌ ملحوظٌ في الوزن دون قيام المرأة بأيّ محاولاتٍ في ذلك، إذ يحدث ذلك أيضاً في معظم الحالات المتقدّمة من سرطان بطانة الرحم.

كيفية علاج سرطان الرحم

يُعدّ استئصال الرحم من أهمّ طرق علاج سرطان الرحم، إذ يتمّ ذلك بعد إجراء فحصٍ مخبريّ للأنسجة للتأكد من وجود خلايا سرطانيّةٍ فيه، وفي معظم الحالات، فإنّه يتمّ استئصال قنوات فالوب والمبيضين خلال عمليّة استئصال الرحم، كما يتمّ وصف العلاج الهرمونيّ في بعض حالات سرطان الرحم، استخدام طرق العلاج الشعاعيّ، وطرق العلاج الكيماويّ أيضاً، وقد يتمّ استخدام أكثر من طريقةٍ للعلاج في بعض الحالات وذلك اعتماداً على شدّة المرض وتقدّمه.

ليست هناك تعليقات:

Post Bottom Ads

???????

Unisoft Software